اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
يمثل تتبع الاختلاط أداة صحية هامة. مصدر الصورة: إنجن أكيورت على أنسبلاش



تمكين تتبع حالات الاحتكاك على مليارات الهواتف الذكية يمثل خطوة كبيرة. ولكن هل يثق الناس في كلا الشركتين بما يكفي لإنجاح هذه الخطوة؟

2020-04-16 10:08:48

16 أبريل 2020
⁦⁩⁦⁩في غضون أسابيع فقط، سيحصل أهم اثنين من أنظمة تشغيل الهواتف الذكية في العالم على تحديث غير مسبوق؛ حيث تعمل شركتا جوجل وآبل معاً على إضافة تتبع فيروس كورونا إلى نظامي أندرويد وآي أو إس. ⁦⁩⁦⁩يمثل تتبع مخالطي المرضى -أي تعقب الأشخاص المصابين بالمرض الذين كانوا على مقربة منك للحد من انتشار تفشي الوباء- وسيلة في غاية الأهمية في مكافحة الأمراض، بما في ذلك كوفيد-19. ولكن عادة ما يمثل هذا النوع من العمل مهمة بشرية خالصة تتطلب التحدث إلى الناس، واستخلاص تفاصيل تحركاتهم، وإجراء الكثير من المكالمات الهاتفية. والسؤال المطروح الآن هو ما إذا كانت التكنولوجيا قادرة على القيام بهذه المهمة بوتيرة أسرع، ومن دون انتهاك خصوصية الناس، وأمنهم وحريتهم. ⁦⁩⁦⁩يعتمد النظام الأساسي على تقنية البلوتوث في هاتفك الذكي لتتبع الأشخاص الذين كنت على مقربة شديدة منهم بأسلوب يُغفل هوية المخالطين (يمكنك قراءة المزيد من التفاصيل في تقريرنا السابق). إذا

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.