اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الصورة تقدمة: عائلة يوسفي.



في رسالة إلى أوبر، حددت عائلة أحمد يوسف مطالبها. أما الشركة فهي تصر على أنه كان "خارج الخدمة" عند مقتله.

2021-12-27 13:56:21

26 ديسمبر 2021
كان أحمد فواد يوسفي، والبالغ من العمر 31 سنة، نائماً في سيارته في موقف سيارات لأحد ملاعب سان فرانسيسكو حوالي الساعة الخامسة صباحاً في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني، عندما تقدم أحدهم إلى السيارة محاولاً سرقة محفظته، ومن ثم أطلق النار عليه وقتله. أتى يوسفي، وهو مهاجر أفغاني وصل إلى الولايات المتحدة بسمة دخول خاصة بعد العمل كمترجم للجيش الأميركي، إلى المدينة من منزله في ساكرامنتو للقيادة لشركة "أوبر" (Uber)، وكان يحاول الحصول على قسط من الراحة بين النوبات. عائلة بلا معيل وأوبر تتهرب ومنذ تلك الليلة الفظيعة، استماتت عائلة يوسفي، التي تتضمن أخيه وزوجته وثلاثة أطفال، في الحصول على إجابات، والآن، يقولون إن أوبر يجب أن تلعب دورها في المساعدة. وفي رسالة إلى الشركة نُشرت في 16 ديسمبر عبر مجموعة العمال غروب غيغ ووركرز رايزينغ، حدد محمد، أخو يوسفي الذي يعتمد اسم إلياس ويشير إلى أحمد بالأخ، ثلاثة مطالب: الوصول إلى حساب يوسفي على أوبر، ودفع 4 ملايين دولار كمساعدة فورية للعائلة، وتحسين أجور كافة سائقي أوبر. (يعمل إلياس أيضاً سائقاً لدى الشركة). استجابت أوبر في البداية للجريمة بالقول إن يوسفي "بدا خارج الخدمة" في وقت

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.