اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: فيرنر هيل/ ناسا



إن دراسة الأغلفة الشمسية للكواكب الأخرى يتطلب أولاً فهم غلافنا الشمسي، لذا فسيكون هناك المزيد من بعثات الاستكشاف الشمسي في المستقبل.

2021-07-10 18:20:08

10 يوليو 2021
في 2009، وباستخدام مستكشف الحدود البينجمية التابع لناسا -والمعروف أيضاً باسم آيبيكس (IBEX)- تمكن الفلكيون من اكتشاف بنية غريبة شبيهة بالشريط وهي تتراقص ما بين نظامنا الشمسي وبقية الفضاء البينجمي. وقد كان اكتشاف شريط آيبيكس، وهو خفي بالنسبة للتلسكوبات والعين البشرية، واحداً من أولى محاولات العلماء لفهم المزيد حول الغلاف الشمسي، وهو درع أشبه بفقاعة من الرياح الشمسية. وتتضمن دراسة جديدة نُشرت في مجلة (Astrophysical Journal) مسحاً لكامل حدود هذا الدرع، كما أن البيانات المجموعة يمكن أن تمثل فاتحة عصر جديد من استكشاف الفيزياء الشمسية. يقول دانييل رايزنفيلد، وهو عالم أساسي في مختبر لوس ألاموس الوطني في نيو مكسيكو، والمؤلف الأساسي للدراسة:

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.