اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


كشف بحث جديد -لباحثين من اليابان وروسيا والصين- حول خصائص أحد المواد متغيرة الطور أنها يمكن أن تمتلك ناقلية عالية للإلكترونات وأن تتصرف وكأنها عديمة الكتلة.

2020-08-18 10:09:48

18 أغسطس 2020
Article image

أعلن فريقٌ دوليّ يتضمن باحثين من اليابان وروسيا والصين عن توصلهم لاكتشافٍ جديد في مجال الإلكترونيات، وبالتحديد فيما يتعلق بسلوك الإلكترونات ضمن نوعٍ محددٍ من المواد؛ أظهرت الإلكترونات سلوكاً فريداً وكأنها لا تمتلك كتلة. الإلكترونات عبارة عن جسيمات متناهية الصغر، وبالرّغم من ذلك فإنها تمتلك كتلةً ضئيلة جداً، لا تجعلنا قادرين على اعتبارها جسيمات عديمة الكتلة، مثل الفوتونات التي تقوم بحمل طاقة الإشعاع الكهرومغناطيسي، ولكن يمكن للإلكترونات -ضمن ظروفٍ خاصة- أن تمتلك ناقليةً عالية، وأن تبدو وكأنها عديمة الكتلة، وبهذا السياق يبرز اسم المواد المعروفة باسم: المواد مُتغيرة الطور، التي تُظهر سلوكاً مختلفاً بحسب الحالة الفيزيائية التي تكون عليها، أي بحسب الطور التي تتواجد فيه. قام الباحثون بدراسة مركب يعود لمادة تُدعى: GeSb2Te4، التي تستخدم في صناعة وسائط تخزين المعلومات القابلة لإعادة الكتابة، مثل الأقراص الليزرية وأقراص دي في دي. وتمتلك هذه المادة قابلية تغيير شكل بنيتها الذرية عند تعرضها للحرارة، لتنتقل من طور عديم الشكل إلى امتلاكها بنية بلورية (كريستالية) منتظمة، والمثير للاهتمام أن هذه الخاصية عكوسة، أي يمكن للمادة أن تعود لشكلها الأوليّ، وهو ما يجعلها مادة ممتازة للاستخدام في مجال أجهزة تخزين المعلومات الإلكترونية. أشار القائمون على الدراسة الجديدة أنه سبق وأن تمت دراسة الخصائص التي تبديها هذه المادة عند تواجدها في الحالة غير المنتظمة (أو اللابلورية Amorphous)، وما أضافته الدراسة الجديدة هي الوقوف على الخصائص الإلكترونية لهذه المادة عند تواجدها في

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

مصطلح اليوم


FERMI PARADOX

مفارقة فيرمي

هي التضارب الواضح بين حقيقة أن البشر لم يتمكنوا من العثور على أي دليل حول وجود حياة ذكية خارج كوكب الأرض على الرغم من احتمال وجودها بالنظر إلى ما نعرفه عن الكون.