اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ويكيميديا كومنز



قد يعني هذا الاكتشاف أن فيروس كورونا لن يختفي أبداً. ويظل السؤال: هل ظلت العدوى الأساسية في جسمه أم أنه أصيب بالفيروس مرة أخرى؟

2020-08-27 16:47:22

27 أغسطس 2020
وصل رجلٌ يبلغ من العمر 33 عاماً بالطائرة إلى هونغ كونغ في 15 أغسطس. وبعد نزوله، توجه إلى إحدى محطات اختبار فيروس كورونا في المطار، حيث تم أخذ مسحة من حلقه، ثم انتظر النتائج. وكان الرجل قد أصيب بفيروس كورونا في شهر مارس الماضي، وعانى من الحمى والصداع، وقضى أسبوعين في المستشفى. لذلك، لم يكن يتوقع على الأرجح أن تظهر نتيجة اختباره إيجابية مرة أخرى بعد 142 يوماً فقط. لكنها كانت كذلك. فهل ظلت العدوى الأساسية في جسمه أم أنه أصيب بالفيروس مرة أخرى، وهو أمر لم يسبق لأحد من قبل إثبات إمكانية حدوثه؟ يقول العلماء في جامعة هونغ كونغ إن لديهم الجواب. استناداً إلى تحليل جينوم الفيروس، يقول العلماء إن الرجل أصيب بفيروس كورونا للمرة الثانية، ويصفون حالته بأنها "أول حالة إصابة للمرة الثانية عند الإنسان" بفيروس كورونا. إن اكتشاف زوال المناعة -إذا تم تأكيده- يمكن أن يغير الحسابات المرتبطة بالجائحة بطرق جذرية. قد يعني ذلك أن التعافي من الفيروس لا يضمن المناعة مدى الحياة، وقد يضطر الناس لأخذ اللقاح كل عام، وقد يتعين حتى على المتعافين الاستمرار بارتداء الكمامات واتباع قواعد التباعد الاجتماعي. والأهم من ذلك كله أن فيروس كورونا قد ينتشر مراراً وتكراراً، ولن يختفي أبداً. يقول كواك يانغ يوين وكلفن كاي وانغ تو وآيفان فان ناي هانغ، الأساتذة في كلية الطب بجامعة هونغ كونغ، في بيان مُوقَّع حصلت

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.