اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


2021-11-09 11:34:08

28 أغسطس 2020
Article image

لن يعود النمط إبداعياً إذا أصبح بالإمكان إنشاؤه بلا نهاية، فما هي أبرز الإخفاقات في صور الخوارزميات؟ في أواخر شهر آب/أغسطس، نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالة غريبة من تأليف فرهد مانجو عن لعبة فيديو أطلقتها شركة "مايكروسوفت" تسمى "محاكي الطيران" (Flight Simulator)، وهي تستخدم مجموعة ثمينة من البيانات التي تستوردها من التطبيق الذكي "أوبن ستريت ماب" (OpenStreetMap) أو (خريطة الطرق المفتوحة)، وتتم تصفية هذه البيانات عن طريق تطبيق "خرائط بينغ" (Bing Maps) التابع لشركة "مايكروسوفت" من أجل إنشاء رسم تمثيلي ثلاثي الأبعاد عن العالم بأسره. وترجمت الخوارزميات البيانات إلى بيئة هائلة، حيث يكون كل منزل وناطحة سحاب وجبل ضمن قاعدة البيانات تفاعلياً، ويمكنك أن تحلق بطائرة افتراضية فوق نسخة افتراضية مطابقة لمنزلك. يتحدث مانجو عن اللعبة على أنها تجربة مثالية، ويقول إن اللعبة، التي لا تحتاج إلى رخصة طيار، تبين لنا أن حدود مدننا أو دولنا ليست موجودة حقاً، ويقول: "صنعت شركة التكنولوجيا العملاقة شيئاً مذهلاً، فقد أنشأت تمثيلاً افتراضياً للأرض يبدو واقعياً لدرجة تجعل التجريد بكل معانيه يتلاشى". كما قال إن أجهزة الكمبيوتر قادرة على تقديم صورة عن العالم أكثر واقعية مما يمكن أن نراه في الخارج. يذكرني كلامه بقصة خيالية قصيرة قديمة ألفها خورخي لويس بورغيس بعنوان "حول الدقة في العلوم" (On Exactitude in Science)، إذ أنشأ فيها راسمو الخرائط

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.