اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الصورة الأصلية: كليفورد فوتوجرافي عبر أنسبلاش | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



كان عام 2013 عاماً مثيراً لشراء البيتكوين ودراستها؛ حيث بدأت فيه الأمور تتغير بسرعة كبيرة. إليكم أبرز هذه التغيّرات.

2022-01-26 18:28:42

11 يناير 2021
إخلاء مسؤولية: على الرغم من اهتمامي المهني طويل الأمد بالبيتكوين، إلا أنني لم أستثمر فيها إلا لفترة وجيزة. وعندما قمت بذلك، ربحت عائداً بنسبة 30% في غضون ثلاثة أسابيع فقط. لكن سرعان ما أدركت أن هذا الاستثمار لم يكن متناسباً مع  درجة تقبلي للمخاطرة؛ لذا، لسوء الحظ، هذه المقالة لا تروي إحدى قصص تحول صاحبها إلى مليونير بيتكوين. في الثالث من يناير، بلغت عملة البيتكوين الأصلية عامها الثاني عشر وحققت أعلى تقييم عند أكثر من 34,000 دولار. في السنوات القليلة الماضية، اكتسبت عملة البيتكوين شهرة عالمية وسمعة سيئة في آن معاً نتيجة الضجيج الإعلامي الذي أعقب صعود وهبوط تقييماتها؛ فقد انهارت قيمتها من أعلى مستوى تاريخي بلغ 19,650 دولاراً في منتصف ديسمبر 2017  لتنخفض إلى 3,200 دولار فقط بعد عام واحد، ثم تعافت بعد ذلك لتصل إلى 7,000 دولار في منتصف ديسمبر 2019. يا لها من رحلة صعود وهبوط مثيرة للذهول! ومع ذلك، فإن التغييرات الأكثر إثارة للاهتمام بخصوص عملة البيتكوين تتجاوز تقلبات التقييم وتنطوي على جوانب أعمق من ذلك. لقد أثارت عملة البيتكوين ذهولي في أوائل عام 2013. وحاولت في البداية شراء بعضها في أكتوبر من ذلك العام (سأسرد المزيد حول هذا الأمر أدناه). وبعد فترة وجيزة، انتقلت إلى كلية هالت لإدارة الأعمال الدولية في لندن وبدأت في تدريس مقرر جامعي حول البيتكوين والبلوك تشين في عام 2015. لقد كان عام 2013 عاماً مثيراً لشراء البيتكوين ودراستها؛ حيث بدأت فيه الأمور تتغير بسرعة كبيرة. إليكم أبرز التغييرات الكبرى التي لاحظتها منذ ذلك الحين، بعضها واضح جداً وبعضها الآخر أقل وضوحاً. التغييرات الواضحة التي شهدتها

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.