اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تمكن النموذج المبني على بياناتٍ منصة فيسبوك من التنبؤ في الزمن الحقيقي بالآثار الناتجة عن ثلاث كوارث طبيعية، ومن الممكن استخدامه لنفس الغرض مع جائحة كورونا.

2020-04-15 19:13:27

12 أبريل 2020
Article image
مصدر الصورة: ماركوس سبيسكي عبر أنسبلاش
من بين المخاوف العديدة التي تثيرها جائحة كوفيد-19 الناتجة عن الانتشار والتفشي العالمي لفيروس كورونا المستجد، يثير تردّي الحالة الاقتصادية مخاوفَ العديدين، بدءاً من الأفراد الذي يخشون على مصدر رزقهم، وصولاً إلى الدول التي تتوجس من السيناريوهات المتاحة بين الكساد وصولاً لإحباطٍ اقتصادي شامل، وقد بدأت الأخبار السيئة بالفعل في العديد من الدول مثل الولايات المتحدة الأميركية التي تم فيها حتى تسريح ملايين الموظفين من أعمالهم بسبب عدم قدرة الشركات وأصحاب العمل على تسديد الرواتب وغياب خطة دعم حكومية شاملة. يبدو الوضع أفضل نسبياً في أوروبا مع إعلان معظم الحكومات الأوروبية عن خطط دعمٍ ضخمة لتعزيز الشركات وإبعاد شبح الإفلاس والبطالة، إلا أن هذه الخطط لن تكون قادرة على الصمود إن استمرت إجراءات التباعد الاجتماعي والحظر لفترةٍ طويلة. متى يستعيد الاقتصاد عافيته؟ على ضوء هذه الظروف سيتوجب على الحكومات إجراء قرارات صعبة تتعلق بكيفية استغلال مواردها وترتيب أولوياتها لضمان أقل خسائر ممكنة، ولذلك فإنه سيكون من الجيد معرفة الكيفية والمدة اللازمتين لاستعادة العافية الاقتصادية، وهذا الأمر هو ما حاول مجموعةٌ من الباحثين الإجابة عنه عبر نموذجٍ مبتكر يعتمد على بيانات وسائل التواصل لتحليل سلوك الشركات والأعمال المتوسطة والصغيرة قبل وأثناء وبعد الكوارث الطبيعية. بحسب البحث الذي تم نشره في دورية نيتشر للاتصالات

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.