اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك | جيتي



أرغمت إجراءات الحجر المجرمين على اللجوء إلى أساليب جديدة في غسيل الأموال، ولكن التكنولوجيات القديمة كانت أقل قدرة على التكيف من أساليب الذكاء الاصطناعي.

2021-06-06 17:00:04

10 أغسطس 2020
عندما توقفت النشاطات الاقتصادية في كافة أنحاء العالم في وقت سابق من هذا العام، أصبح التكيف اضطرارياً للجميع، فهو لم يقتصر فقط على مالكي الشركات والمستهلكين. فقد وجد المجرمون أنفسهم، فجأة، في مواجهة مشكلة جديدة. فكيف سيتسنى لهم نقل أموالهم؟ عادة ما يتم تمرير أرباح الجريمة المنظمة عبر شركات وأعمال شرعية، وفي أغلب الأحيان، يتم تناقل هذه الأموال من طرف إلى آخر عدة مرات وعبر الحدود، إلى أن يصبح تعقبها وصولاً إلى المصدر صعباً للغاية، وتُعرف هذه العملية باسم: غسيل الأموال. ولكن مع إغلاق الكثير من الأنشطة الاقتصادية، أو تضاؤل مداخيلها إلى أقل من المعتاد، أصبح من الصعب إخفاء الأموال أمام الجميع عن طريق محاكاة النشاط المالي اليومي. تقول إيزابيلا تشيس، التي تختص بدراسة الجريمة المالية في معهد الخدمات الموحدة الملكي (RUSI)، وهو مؤسسة بحثية تُعنى بمسائل الدفاع والأمن ومقرها في المملكة المتحدة: "ما زالت الأموال تتدفق، ولكن لم يعد هناك مكان لإخفائها". وهكذا، اضطرت العصابات الإجرامية بسبب الوباء

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.