اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


بصرف النظر عن اللقب الذي يمكننا أن نطلقه عليهم! كل شخص في الفضاء الخارجي هو "مبعوث" للبشرية، سواء أكان مليارديراً أم لا، وهو يمثل أفضل ما لدينا. ولهذا، وحتى يصبح مؤهلاً ليكون رائد فضاء، يجب أن يتصرف بما يناسب هذا اللقب.

2022-01-10 16:00:07

09 يناير 2022
Article image
حقوق الصورة: صور جيتي.
منذ أن أنفق رائد الأعمال دينيس تيتو مبلغاً وصل، في بعض التقارير، إلى 20 مليون دولار لقاء تذكرة إلى محطة الفضاء الدولية في 2001، والمليارديرات،  ولأكثر من عقدين، يدفعون الأموال للذهاب إلى الفضاء.  ولكن الطبقة المخملية بدأت عام 2021 بمغادرة الكوكب بوتيرة متسارعة بدرجة غير مسبوقة. فقد ذهب اثنان من مؤسسي شركات الصواريخ، وهما جيف بيزوس مؤسس "بلو أوريجين" (Blue Origin)، وريتشارد برانسون مؤسس "فيرجن غالاكتيك" (Virgin Galactic)، في رحلات أولية سريعة هذا الصيف فوق الغلاف الجوي على متن مركبتي شركتيهما الفضائيتين، كما ذهب متعاقد التسليح جاريد آيزاكمان إلى المدار لمدة ثلاثة أيام في سبتمبر على متن واحدة من كبسولات دراغون من شركة "سبيس إكس" (SpaceX) التي يملكها إيلون ماسك. أما ممثل أفلام "ستار تريك" (Star Trek) ويليام شاتنر، والذي حلق على متن مركبة بلو أوريجين في هذا الخريف، فليس عضواً في نادي المليارديرات، حيث تُقدر قيمته

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.