اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تمثل الشرائح المتخصصة بالذكاء الاصطناعي أحد التوجهات المستقبلية، ويحاول المصنّعون وضع التصميم الأفضل.

2021-07-15 15:37:40

11 أبريل 2019
Article image

يبدو أن تحقيق التطورات الكبيرة في الذكاء الاصطناعي أصبح وقفاً على وضع تصاميم جديدة في العتاد الصلب، لا الخوارزميات، وذلك وفقاً لبيل دالي العالم الأساسي في شركة إنفيديا، والذي ظهر على منصة مؤتمر إيمتيك ديجيتال للذكاء الاصطناعي الذي نظمته إم آي تي تكنولوجي ريفيو، حيث قال: "يعود الفضل في الثورة الحالية في التعلم العميق إلى العتاد الصلب". استدل دالي على صحة استنتاجه بتاريخ مجال الذكاء الاصطناعي، حيث أن أغلب الخوارزميات التي نستخدمها اليوم موجودة منذ الثمانينات، في حين أن الإنجاز الهام باستخدام كميات كبيرة من البيانات المصنفة لتدريب شبكاتها العصبونية لم يظهر إلا في بدايات هذا القرن، ولم تنطلق ثورة التعلم العميق فعلياً إلا في بدايات العقد الثاني من هذا القرن، عندما بدأ استخدام وحدات المعالجة الرسومية (GPU) في هذا المجال، وقال: "يجب أن نستمر بوضع تصاميم جديدة لعتاد صلب يتمتع بإمكانيات أكبر، وإلا فإن تطور الذكاء الاصطناعي سيتباطأ". تعمل إنفيديا حالياً على ثلاثة مسارات أساسية مختلفة: تطوير شرائح أكثر تخصصاً، وتخفيف الحوسبة المطلوبة للتعلم العميق، وإجراء الاختبارات على الشرائح ذات البنى التماثلية بدلاً من الرقمية. وجدت إنفيديا أن الشرائح عالية التخصص المصممة لمهمة حاسوبية محددة يمكن أن تتفوق على شرائح وحدات المعالجة الرسومية التي يمكن أن تقوم بشكل جيد بالعديد من أنواع العمليات الحاسوبية المختلفة. ويقول دالي أن الفرق في الفعالية قد يصل إلى

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو