اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يمكن أن يؤدي إلغاء القواعد الناظمة لانبعاثات المركبات الآلية والميثان وغازات الدفيئة الأخرى إلى إضافة ما يقارب 2 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون.

2022-01-12 19:09:15

21 سبتمبر 2020
Article image
مصدر الصورة: دينيس فان تاين/ ستار ماكس/ آي بي إكس
نجح الرئيس الأميركي دونالد ترامب في إعادة بلاده إلى الوراء فيما يتعلق بالتغير المناخي، وذلك في خضم صراع العالم مع آثاره المدمرة المتفاقمة، مثل الحرائق وموجات الحر والجفاف. كما أن انسحاباته من السياسات البيئية الكبرى -على فرض أنها تجاوزت العوائق القانونية وسياسات الإدارات اللاحقة- يمكن أن تؤدي إلى ضخ كمية إضافية من ثاني أكسيد الكربون تقدر بحوالي 1.8 مليار طن في الغلاف الجوي بحلول العام 2035، وذلك وفقاً لتحليل جديد من مجموعة روديوم. هذه الكمية أكبر بقليل من إجمالي انبعاثات الوقود الأحفوري الروسية، وأكبر بقليل من نصف انبعاثات الاتحاد الأوروبي في السنوات الأخيرة. يمكن أن تنتج هذه الانبعاثات الإضافية من إلغاء القواعد والقوانين -التي طُبق أغلبها في عهد الرئيس باراك أوباما- في عدة مجالات أساسية: الجهود الرامية إلى التراجع عن المعايير الفدرالية لانبعاثات المركبات الآلية، وتقويض قدرة كاليفورنيا على

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو