اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


من المفترض أن تساعد أول تجربة تحدي بشرية على تسريع تطوير اللقاح، لكنها تنطوي على مخاطر واضحة.

2022-01-15 22:45:25

21 أكتوبر 2020
Article image
مصدر الصورة: بيكسلز
أول تجربة تحدي في المملكة المتحدة ستقوم مجموعة من الأشخاص الأصحاء في سن الشباب بتعمد التقاط عدوى كوفيد-19 في أول تجربة تحدي بشرية على الإطلاق، التي من المقرر أن تبدأ في إحدى مستشفيات لندن في يناير. تنطوي الدراسة، التي تم الإعلان عنها اليوم، على تجنيد ما يصل إلى 50 متطوعاً ومتطوعة من الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاماً. وقد تعهدت حكومة المملكة المتحدة باستثمار 33.6 مليون جنيه إسترليني (44 مليون دولار) في هذه التجربة، التي سيتم تنفيذها بالشراكة مع إتش فيفو (hVIVO)، وهي شركة تمتلك خبرة في تجارب التحدي البشرية المتعلقة بالفيروسات. وإذا ما حصلت تجربة التحدي على الموافقة الأخلاقية والقانونية، فسيتم إجراؤها في تجمع مستشفيات رويال فري لندن فاونديشن ترست التابع لخدمة الرعاية الصحية في المملكة المتحدة. وسيتم دفع رواتب للمتطوعين وعزلهم طوال مدة الدراسة ومراقبتهم لمدة تصل إلى عام بعد ذلك للتحقق من أي آثار جانبية. ما الغاية من تجربة التحدي؟ ينعقد الأمل في أن تسهل هذه التجربة دراسة المرض عن كثب بهدف الإسراع في تطوير لقاح. في المرحلة الأولى من التجربة، سيحاول الباحثون تحديد أدنى مستوى من التعرض الكافي لالتقاط عدوى كوفيد-19. بعد ذلك، سيتمكنون من اختبار قدرة اللقاح على منع العدوى. كما تسمح التجربة للباحثين باستكشاف العلاجات المحتملة الأخرى ودراسة الاستجابة المناعية. تكمن فائدة هذه الطريقة في أنها تتيح

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.