اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


إماطة اللثام عن ألغاز مشاعر الإنسان

2022-08-22 11:02:54

13 يناير 2020
Article image
الدكتورة هدى عقيل.
مصدر الصورة: فليكر
نشأتها وتعليمها عندما كانت في شبابها، كانت الدكتورة هدى عقيل متأثرة بعالِمة الفيزياء ماري كوري، التي انتقلت من بولندا إلى فرنسا لتحقق حلمها في أن تصبح عالِمة ولتحصل فيما بعد على جائزة نوبل. نشأت الدكتورة عقيل في أسرة محبّة للعلم وتشجّع عليه، وتعلّمت في المدرسة الكاثوليكية الفرنسيسكانية من المرحلة الابتدائية حتى الثانوية. والتحقت بعد ذلك بالجامعة الأميركية في بيروت وحصلت منها على درجتي البكالوريوس والماجستير، ثمّ سارت على خطى ماري كوري، وانتقلت من دمشق إلى الولايات المتحدة لتدرس الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، ولتتابع زمالتها بعد الدكتوراه في جامعة ستانفورد. وهي الآن عضو هيئة تدريسية في معهد العلوم العصبية الجزيئية والسلوكية بجامعة ميشيغان.  أبحاثها وإنجازاتها ركّزت أبحاث الدكتورة عقيل على فهم المشاعر، بما فيها الألم والقلق والاكتئاب والإدمان. وكانت مساهمتها الأساسية في مجال علم الأعصاب أنْ توصّلت هي وزملاؤها إلى أول دليل وظيفي على أن الجسم يقوم بتنشيط الإندورفينات عند مواجهة المواقف العصيبة من أجل تثبيط الألم (والإندورفينات مواد كيميائية مسكّنة للألم يُنتجها الجسم بشكل طبيعي). كما قامت بدراسة الآليات الجزيئية والعصبية للإجهاد وعلاقتها مع القلق والاكتئاب. وأجرت الدكتورة عقيل تجارب على الفئران لاكتشاف جزيئات وجينات جديدة مرتبطة بالمزاج والإدمان. وقامت أيضاً بكتابة أكثر من 500 مقالة علمية، وتُعتبر إحدى علماء الأعصاب الأكثر استشهاداً بدراساتهم العلمية. وتعدّ الدكتورة عقيل واحدة من روّاد اتحاد بريتزكر

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.