اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


من دون قيادة فدرالية، فإن أداء المهمة الصعبة لتتبع الاختلاط سيقع على عاتق تحالف مؤلَّف من الولايات والأطباء وشركات التكنولوجيا.

2020-05-02 17:00:03

02 مايو 2020
Article image
مصدر الصورة: ميس تيك/ بيكسلز
تحول الوباء الحالي إلى بيئة خصبة للنصابين، والمحتالين، ومنكري وجود الفيروس، الذين يُلقون باللائمة على كل شخص وكل شيء، بدءاً من الصينيين والأميركيين وصولاً إلى بيل جيتس وشبكات الجيل الخامس. أما أحدث جبهة في هذه الحرب الغريبة فهي تتبُّع الاختلاط. يعتمد عاملو الرعاية الصحية على تقنية التتبع لتحديد حاملي المرض المعدي وكشف الذين تعرضوا للعدوى، وذلك في محاولة لعزلهم وإيقاف انتشار المرض. أثبتت هذه الطريقة في التحقيق فعاليتها في محاربة عدة أوبئة، بما فيها الحصبة والإيدز وإيبولا. وقد بدأت البلدان حول العالم باستخدامها بنجاح كبير للتعامل مع كوفيد-19، والآن، بدأت العديد من الولايات الأميركية بتجميع فرقها الخاصة بهدف تتبع هذا المرض. في نفس الوقت، فإن الشركات التكنولوجية الضخمة، بما فيها

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

مصطلح اليوم


FERMI PARADOX

مفارقة فيرمي

هي التضارب الواضح بين حقيقة أن البشر لم يتمكنوا من العثور على أي دليل حول وجود حياة ذكية خارج كوكب الأرض على الرغم من احتمال وجودها بالنظر إلى ما نعرفه عن الكون.