اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




تشمل المخاطر التزييف العميق للفيديوهات باستخدام الذكاء الاصطناعي، وقرصنة العقود الذكية العاملة بتقنية البلوك تشين.

2021-07-03 17:11:58

20 يناير 2019
كان العام الماضي حافلاً بكوارث الأمن السيبراني، من الكشف عن عيوب أمنية في المليارات من الشرائح الإلكترونية الدقيقة، والخروقات واسعة النطاق والهجمات التي استهدفت مخازن البيانات باستخدام برمجيات خبيثة تقوم بإقفال الأنظمة الحاسوبية إلى أن يتم دفع فدية مالية، والتي عادة ما تكون على شكل عملة رقمية لا يمكن تعقبها. سوف نشهد المزيد من الخروقات واسعة النطاق وهجمات برامج الفدية في 2019. ولا شك أن الأولوية القصوى للفرق الأمنية سوف تتمثل في التعامل في مع هذه المخاطر وغيرها من المخاطر الراهنة المعروفة، كالتهديدات التي تواجه أجهزة المستهلكين المتصلة بالإنترنت، والبنية التحتية الحيوية مثل الشبكات الكهربائية، وأنظمة النقل. ولكن حُماة الأمن السيبراني يجدر بهم الاهتمام بالتهديدات الجديدة أيضاً. إليكم فيما يلي بعض العناصر التي ينبغي لها التواجد على قوائم المراقبة: استخدام ملفات الفيديو والصوت المزيفة المولّدة بالذكاء الاصطناعي بفضل التقدم الذي تم تحقيقه في الذكاء الاصطناعي، أصبح ممكناً الآن إنشاء رسائل مرئية وصوتية مزيفة يصعب للغاية تمييزها عن المحتوى الحقيقي. قد تكون هذه "المحتويات الناجمة عن التزييف العميق" بمثابة نعمة بالنسبة للقراصنة من عدة أوجه. ففد ثبت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.