اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يستطيع ألفافولد التنبؤ بشكل البروتين بدقة تقارب قطر الذرة. وهو إنجاز سيساعد العلماء في تصميم الأدوية وفهم الأمراض.

2021-12-08 19:11:56

15 ديسمبر 2020
Article image
مصدر الصورة: مجموعة كاسب | ديب مايند
سبق لشركة ديب مايند أن حققت سلسلة من النجاحات، بتقديم مجموعة من أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تعلمت كيف تلعب مجموعة متنوعة من الألعاب المعقدة بمهارات بشرية خارقة، بدءاً بلعبتي جو وستاركرافت وصولاً إلى كامل مجموعة ألعاب أتاري. ولكن لطالما أكد ديميس هاسابيس، وهو الوجه الإعلامي لشركة ديب مايند وأحد مؤسسيها، أن هذه النجاحات ما هي إلا نقطة الانطلاق نحو هدف أكبر: ذكاء اصطناعي يساعد حقاً في فهم العالم. < فقد أعلنت ديب مايند ومنظمو منافسة التقييم النقدي لتقنيات التنبؤ ببنية البروتين (اختصاراً CASP) -وهي منافسة قائمة منذ زمن- عن ذكاء اصطناعي يجب أن يكون له الأثر العظيم الذي كان يقصده هاسابيس بكلامه. فقد استطاعت النسخة الأحدث من ألفافولد من ديب مايند تحطيمَ واحد من التحديات الكبرى في علم الأحياء، وهذه النسخة هي نظام تعلم عميق يستطيع التنبؤ ببنية البروتين بدقة تقارب قطر ذرة. يقول جون مولت قائد الفريق الذي يجري CASP من جامعة ميريلاند: “إنه أول استخدام للذكاء الاصطناعي لحل مشكلة حقيقة”. يتكون البروتين من شريط من الأحماض الأمينية، يتطوّى هذا الشريط على نفسه بالعديد من الالتواءات والانثناءات والتشابكات المعقدة. وهذه البنية تحدد الوظيفة التي يقوم بها. إن معرفة وظائف البروتينات تلعب دوراً أساسياً في

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.