اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


لو حضر جميع سكان طوكيو ونيويورك –أكبر مدينتين في العالم- نفس الاحتفال، سيكون أصغر مما حدث في الهند في 2013

2021-07-14 17:12:13

16 أبريل 2019
Article image
أقيم كومب ميلا في الهند في 2013
أحدثت الهواتف الخليوية ثورة في طريقة دراسة العلماء للسلوك البشري، وأتاحت لهم مراقبة الناس على مستوى لم يكن من الممكن تخيله من قبل. وقد كشف هذا العمل عن أنماط سلوكية في النوم وأساليب التعارف العاطفي والتنقل على مستوى كبير، بل سمح حتى للديموغرافيين بتقدير ثروات بلدان كاملة. من الأشياء التي كشف عنها هذا العمل أن اتخاذ القرار الجمعي قد يكون مختلفاً للغاية عن القرارات التي يتخذها البشر بشكل فردي. وعلى وجه الخصوص، فإن البشر يميلون إلى أمثالهم في المجموعات، أي أن الأقليات تميل للتعاضد والتضامن سوياً. تم رصد هذا السلوك على مستويات صغيرة نسبياً، ولكن وجود هذه الظاهرة في المستويات الأكبر كان من الأسئلة المثيرة للاهتمام. وقد تمت الإجابة عن هذا السؤال بفضل عمل إيان بارنيت في جامعة هارفارد وبعض من زملائه، والذين استخدموا سجلات الهواتف الخليوية لدراسة السلوك الجماعي في احتفال ديني هندوسي يسمى "كومب ميلا". وقد أقيم في الهند في 2013، وهو مشهور بكونه حدثاً ضخماً. ولكن ليس من السهل تحديد مدى ضخامته، غير أن بحث بارنيت وزملائه قدم إجابة عن هذا السؤال. فقد بينوا أن الاحتفال حضره ما يقارب 61 مليون شخص، ما قد يجعله أضخم تجمع في تاريخ البشرية. يقام كومب ميلا كل 12 سنة على ضفاف نهر الغانج في ألاهاباد، حيث يجتمع الهندوس للاغتسال في مياه النهر المقدس، ويدوم لفترة شهرين، ويصل الحضور إلى ذروته في بعض الأيام الخاصة. وقد حضر حدث العام 2013 الملايين من الأشخاص، ويُعتبر الأكبر على الإطلاق، ولكن ليس من السهل

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.