اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


انتشرت أنواع من السرطانات المعدية بين حيوانات بحرية عبر آلاف الكيلومترات، ما يُشكل إنذاراً للبشر بالخطر الممكن.

2021-12-29 12:48:52

12 ديسمبر 2021
Article image
حقوق الصورة: كريغ آر جيه دي/ صور جيتي.
الأمر أشبه بفيلم زومبي مخيف، حيث يندفع نحوك شخص وهو يصدر صوت هدير ويفتح فمه ويقضم جزءاً من وجهك. بالنسبة لحيوانات شيطان تسمانيا، يعدّ ذلك مجرد جزء عادي من حياتها اليومية. فمثل هذا الاحتكاك العدواني هو أمر روتيني بالنسبة لها. لكن ذلك ينطوي على مخاطر أكثر من مجرد الجرح الناجم عن عضة مؤلمة، فقد أصبحت هذه الحيوانات الجرابية آكلة اللحوم معرضة للخطر الآن بسبب سرطان قابل للانتقال، يسمى مرض "الورم الوجهي الشيطاني"، والذي ينتقل من خلال القتال والعضّ. نودّ الاعتقاد أن نهاية العالم هي أمر بعيد الحدوث ومستبعد للغاية، فهي من إخراج هوليوود، وتنطوي على قصص تمت كتابتها وإنتاجها بهدف الترفيه. لكن مثل هذه النهايات تحدث حولنا في كل مكان، إلا أنها لا تستهدفنا دائماً. وينطبق ذلك بشكل خاص على الأنواع الحيوانية التي تواجه السرطانات المُعدية. بالإضافة إلى حيوانات شيطان تسمانيا، يشمل ذلك عدة أنواع من الحيوانات ذات الصدفتين (مثل الرخويات وبلح البحر) والكلاب الأليفة المحبوبة. السرطانات القابلة للانتشار كانت دوماً ناتجة عن تدخل البشر المباشر أو غير المباشر خلال تاريخ الحياة على الأرض، يبدو أن الأمثلة الثلاثة للسرطانات القابلة للانتقال على نطاق واسع والتي نعرفها تنطوي جميعها على تدخل البشر بطريقة أو بأخرى. يمكن أن تكون هذه الزيادة الوبائية للسرطانات المُعدية لدى العديد من الأنواع الحيوانية نذيراً بحلول نظام بيئي جديد أو غيابه. عادةً ما تبقى خلايا الكائنات الحية لها، فإما أن تظلّ داخل الكائن الحي الذي نشأت منه أو تتعرض للموت والتساقط بطريقة منظمة. وإن تزايد حالات

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.