اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


إنها وتيرة محددة تنبض بها إحدى الدفقات الراديوية السريعة المكتشفة حديثاً، لكن كلا... ليست مخلوقات فضائية ذكية.

2020-02-18 09:41:31

18 فبراير 2020
Article image
مصدر الصورة: ناسا/ سويفت/ أورورا سيمونيت، جامعة سونوما الحكومية
لقد تبين أن إحدى الدفقات الراديوية السريعة المُكتَشَفَة حديثاً تنبض في دورة ثابتة كل 16 يوماً، مما يجعل هذه المرة هي الأولى التي يتمكن فيها العلماء من اكتشاف وتيرة محددة تنبض بها إحدى تلك الإشارات الغامضة. ما هي النبضة الراديوية السريعة؟ تُعرف هذه النبضات بأنها انبعاثات راديوية شديدة القوة تدوم لفترة تقدر بالميلي ثانية وحسب. تمثل مصادر هذه النبضات ألغازاً غامضة بالنسبة للفلكيين، ومن بين المئات من النبضات التي اكتشفناها حتى الآن، تمكنّا من تحديد موضع مصدر خمس نبضات فقط. ومهما يكن الحدث الذي يصدر هذه النبضات، فهو يولد من الطاقة أكثر من عشرات الآلاف من الأضعاف من طاقة الشمس. وعلى الرغم من أن معظم هذه الدفقات إشارات تحدث لمرة واحدة، فقد اكتشفنا بضع إشارات متكررة عدة مرات، ومن دون تفسير أيضاً. اقترح العلماء الكثير من التفسيرات الافتراضية، بدءاً من التصادمات الكونية والوهج النجمي والنجوم النيوترونية شديدة المغنطة وصولاً إلى الكائنات الفضائية الذكية (سنتحدث عن هذه النقطة لاحقاً). ماذا نعرف عن هذه النبضة تحديداً؟ تنتمي هذه النبضة إلى مجموعة النبضات المتكررة، وتحمل اسم FRB 180916.J0158+65، وقد اكتُشفت لأول مرة في 16 سبتمبر، 2018. وتصدر هذه النبضة عن مجرة هائلة في مرحلة تشكيل النجوم تبعد عنا 500 مليون سنة ضوئية، وهي مجرة غنية بالمعادن وذات مغنطة منخفضة. ما الجديد حول هذه النبضة بعد اكتشاف هذه النبضة لأول مرة، بدأ مرصد

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.