اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




يعتمد أحد أفضل مختبرات التنبؤ بالأنفلونزا في البلاد في أميركا على عملاقي التكنولوجيا للحصول على جزء من بياناتهما الهامة.

2020-04-15 19:14:57

11 أبريل 2020
عندما يتعلق الأمر بالتنبؤ بانتشار أحد الأمراض المعدية، فمن المهم للغاية فهم ما يسميه رايان تبشيراني، الأستاذ المساعد في جامعة كارنيجي ميلون: "هرم حدة الانتشار". قاعدة الهرم تمثل حاملي الفيروس دون ظهور أعراض لديهم (أولئك الذين لديهم عدوى ولكنهم يشعرون بحالة صحية جيدة)، أما المستوى الثاني فيمثل حاملي الفيروس مع وجود أعراض لديهم (أولئك الذين يشعرون بتوعك)، ثم يأتي مستوى الذين يتلقون العلاج في المستشفيات وحالتهم مستقرة، ثم مستوى الحالات الحرجة في المستشفيات، وأخيراً مستوى الوفيات. ⁦⁩⁦⁩هناك علاقة واضحة تربط كل مستوى بالمستوى الذي يليه في هذا الهرم: يقول تبشيراني، أحد أفراد مجموعة دلفي البحثية في جامعة كارنيجي ميلون، وهي إحدى أفضل الفرق المتخصصة بالتنبؤ بالأنفلونزا في الولايات المتحدة: "على سبيل المثال، ومما يدعو للأسف، فإنه يمكن التنبؤ بعدد الأشخاص الذين سيموتون بمجرد معرفة عدد الأشخاص الذين يتلقون العناية المركزة". وبالتالي فإن الهدف هو الحصول على تقييم واضح للمستويات الدنيا من الهرم، كأساس للتنبؤ بالمستويات التي تعلوها. ⁦⁩⁦⁩لكن بناء نموذج كهذا في الولايات المتحدة، يمثل مهمة شاقة.

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو