اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جيتي



زوايا غريبة، وضعيات سيئة، وعواطف بلا ضوابط. لقد كانت هذه سنة المنشورات التي عبرنا فيها عن أنفسنا بحق، أو على الأقل هذا ما ظنناه.

2021-07-31 15:58:43

01 يناير 2020
في مايو، شاركت كريستال أرانياني مقطعاً مرئياً مغايراً لما تقدمه عادة على يوتيوب؛ فقد ظهرت معلمة اليوجا من دون تبرج، وبإضاءة ضعيفة، وبوضعية متهدلة متراخية أمام الأبسطة المزركشة والوسائد، وقد كانت تسند وجهها على يدها في وضعية تفكير عميق. "مرحباً يا أحبائي، وأهلاً بكم مرة أخرى في قناتي على يوتيوب"، بدأت معلمة اليوجا بتحيتها المعتادة، وتابعت: "ربما لاحظتم أنني بهيئة مختلفة قليلاً اليوم. فقد كنت أفكر في أنني لم أنشر أي مقطع مرئي من دون تبرج، وهو أمر اعتيادي طبعاً؛ لأن الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي -خصوصاً من أمثالي الذين يريدون بناء حياة مهنية من مساعدة الآخرين- يرغبون في تقديم أنفسهم بطريقة معينة. ولكنني رغبت في تقديم مقطع مرئي أقرب إلى الحقيقة، حتى أذكركم بأننا لسنا هكذا طوال الوقت، وأننا فقط نلعب أدواراً محددة في الحياة". https://youtu.be/tNFktBspRig في لحظة ما، لربما بدا هذا الظهور لأرانياني جريئاً -بل حتى قد ينطوي على المخاطرة- لأنه يؤثر على الصورة التي اعتاد عليها متابعوها. ولكن مهما كانت درجة شجاعة أرانياني، فإن المقطع المرئي هذا لم يكن سوى واحد من الكثير من المنشورات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في 2019، التي تعبر عن الرفض لما تحول إلى المعيار الجمالي المعتمد للظهور على الإنترنت، الذي يتلخص في مظهر خالٍ من العيوب بوضعية مثالية، بشكل أقرب إلى قصة خيالية تحولت إلى واقع. عندما انطلق إنستقرام في 2010، كان أقرب إلى ألبوم صور رقمي؛ حيث يقوم شخص عادي بأخذ صورة عادية باستخدام هاتف ذكي عادي، وبمساعدة بعض الفلاتر وأدوات التحرير البسيطة، يحصل على صورة مذهلة احترافية الطابع. على مدى 8 سنوات، أصبحت المظاهر المعززة محور

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.