اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




غالبية التطبيقات التي تكشف احتمالية تعرضك لكوفيد-19 تفتقر إلى الشفافية، لكن قاعدة البيانات هذه ستوثّقها.

2020-05-11 00:08:22

10 مايو 2020
مع تفشّي جائحة كوفيد-19، سارع خبراء التكنولوجيا في كل مكان إلى بناء التطبيقات والخدمات والأنظمة اللازمة لتتبع الاحتكاك: تحديد كل من تواصلَ مع حامل الفيروس وإخطاره. وفي حين تكون بعض الأنظمة خفيفة الوزن ومؤقتة، فإن البعض الآخر ينتشر على نطاق واسع ويتسم بالتطفل؛ فالنظام الصيني على سبيل المثال يمتص البيانات، بما في ذلك هوية المواطنين ومواقعهم، ويتابع حتى تاريخ الدفع عبر الإنترنت، وذلك حتى يتسنى للشرطة المحلية مراقبة أولئك الذين يخالفون قواعد الحجر الصحي. في الوقت الذي تُنتج فيه بعض الخدمات محلياً من قبل مجموعات صغيرة من المبرمجين، تُجري خدمات أخرى عمليات واسعة النطاق على مستوى العالم. وقد حشدت شركتا آبل وجوجل فرقاً ضخمة لبناء أنظمتهما المرتقبة التي تُخطر الناس باحتمالية تعرضهم للفيروس. ويُمكن لمئات الملايين من الأشخاص استخدام هذه الأنظمة على الفور تقريباً. وتتفاوت الآراء بشأن ما إذا كانت هذه التطبيقات مجرد حلم يقظة تكنوقراطي، أم أنها ستكون -إذا ما اسُتخدمت بشكل صحيح-

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.