اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: بينيديكت لوفت



من الأولمبياد حتى الانتخابات، تعتمد الدول على قراصنة المعلومات للفوز بالألعاب الجيوسياسية.

2020-01-12 16:53:36

12 يناير 2020
عندما اتخذت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا WADA) مؤخراً قراراً بالإجماع بحرمان روسيا من الاشتراك في الألعاب الأولمبية لأربع سنوات أخرى، أعربت روسيا -في رد فعل فوري وسريع- عن غضبها من القرار ورفضها له. والآن، ينتظر العالم رؤية ردة فعلها الحقيقية. سيدخل العام 2016 كتبَ التاريخ بوصفه العام الذي شهد تدخلاً روسياً غير مسبوق في الانتخابات الرئاسية الأميركية، ولكن حتى يتضح ما حدث فعلاً، فإن إحدى أشرس الحملات السيبرانية لذلك العام كانت مركزة على الأولمبياد. فأثناء التصفيات التي تسبق الألعاب الصيفية في البرازيل، كشفت وادا عن مؤامرة حكومية روسية لتزويد الرياضيين الروس بالمنشطات، وأصدرت توصياتها بالحرمان. ورداً على ذلك، استهدف أقوى القراصنة الروس مجموعة من المسؤولين الدوليين، وسربوا وثائق حقيقية ومعدلة في حملة دعائية تهدف إلى تقويض هذه التوصيات. وقد رفضت اللجنة الأولمبية الدولية فرض حرمان شامل، وسمحت بإجراء التحقيقات بشكل مستقل لكل رياضة. ولاحقاً، انطلق الحفل الافتتاحي للألعاب الشتوية في كوريا الجنوبية للعام 2018 بكل التفاؤل المتوقع، والإضاءة البراقة، والمظاهر الجمالية المتنوعة، إضافة إلى هجوم سيبراني مركز يحمل اسم المدمر الأولمبي، الذي كان مصمماً لتخريب الشبكات والأجهزة في ذلك الحدث. كان منشأ الهجوم غير واضح، غير أن الآثار والدلائل في البرنامج الخبيث كانت تشير إلى كوريا الشمالية والصين، ولكن بعد أن تمكن المحققون من تجاوز محاولات التضليل، تبين أن الهجوم كان من تنظيم بعضٍ من أكثر

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

مصطلح اليوم


ANTIVIRUS

مضاد الفيروسات

نوع من البرامج المصممة للتصدي للفيروسات وغيرها من البرمجيات الخبيثة التي تصيب أجهزة الحاسوب، والبحث عنها واكتشافها وإزالتها من جهاز أو شبكة أو نظام معين.