اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


ثمة قلق في أوساط علماء المناخ حول فوز ترامب. وفي الواقع، لا تشكل قضية تغير المناخ سوى أحد الأسباب فحسب.

2022-01-12 19:32:52

28 سبتمبر 2020
Article image
مصدر الصورة: أسوشييتد برس/ أندرو هارنيك
أمضى دانيال شراج معظم حياته في العمل في مجال تغير المناخ؛ حيث درس في وقت مبكر من حياته المهنية فترات الاحترار القديمة التي شهدها كوكب الأرض، كما عمل مستشاراً لشؤون المناخ للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، ويعمل الآن مديراً لمركز البيئة التابع لجامعة هارفارد. لكنه عندما يتخيل الاحتمالات التي قد تترتب على إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترامب، لا تصبح قضية تغير المناخ هي أكثر القضايا التي تثير قلقه. ويقول شراج: “أشعر حالياً بالقلق على المؤسسات الديمقراطية. أنا قلق بشأن الفساد العميق والمتغلغل في جميع المستويات، بما في ذلك وزارة العدل”. ويضيف: “الخبر السار هو أنه بعد أربعة أعوام -أو عندما ينتهي هذا الأمر- ستكون هناك الكثير من الأشياء التي لا يزال يمكننا القيام بها من أجل المناخ. لكن هذا لن يتحقق إذا كنا قد دمرنا المؤسسات الديمقراطية الأساسية”. وقد سمعت ردوداً مماثلة مراراً وتكراراً عندما استطلعت آراء علماء المناخ وخبراء السياسات بشأن ما الذي قد تعنيه إعادة انتخاب ترامب. وبعد سنوات من مراقبة الإدارة وهي تهدم سياسات المناخ وتقوّض سيادة القانون وتستميل المحاكم إلى صفها وتسيّس الجائحة و

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو