اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: ماريو تاما/ صور جيتي.



تنخفض فعلاً ثقة الجمهور باللقاحات. ويجب على إدارة الغذاء والدواء الأميركية متابعة الأمر بحذر.

2021-11-28 19:19:22

17 نوفمبر 2020
أريد حقاً الحصول على لقاح لفيروس كورونا. فمثل العديد من الأميركيين، عانى أفراد من عائلتي وجيراني من المرض والوفاة بسبب هذا الفيروس الجديد. تعمل أختي ممرضة في جناح مخصص لمرضى كوفيد-19، وأريدها أن تتمكن من القيام بعملها بأمان. بصفتي محامياً في مجال الرعاية الصحية، لدي ثقة كبيرة في العلماء المتخصصين في إدارة الغذاء والدواء الأميركية الذين سيقررون في نهاية المطاف ما إذا كان يجب إصدار ترخيص للاستخدام الطارئ للقاح فيروس كورونا أم لا. لكنني قلق جداً بشأن ما يمكن أن يحدث في حال قيامهم بذلك. تعدّ وتيرة أبحاث لقاح كوفيد-19 مذهلة، حيث يخضع أكثر من 200 لقاح محتمل للتطوير وفق مراحل مختلفة، بما في ذلك العديد من اللقاحات التي وصلت إلى التجارب السريرية من المرحلة 3، وذلك بعد عدة أشهر فقط من ظهور الفيروس ليشكل حالة طوارئ في مجال الصحة العامة على مستوى العالم. ولكن من أجل أن توافق إدارة الغذاء والدواء على لقاح، فلا بد من إكمال التجارب السريرية، وهي عملية تتضمن عادةً متابعة عشرات الآلاف من المشاركين لمدة ستة أشهر على

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.