اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ميس تيك/ ناسا



يقول الفيزيائيون إن أفضل طريقة لتوزيع التشابك الكمومي حول العالم هي باستخدام مجموعة ضخمة من الأقمار الاصطناعية.

2020-01-15 11:26:42

15 يناير 2020
تمثل الإنترنت الكمومية حلماً تحدث عنه مستشرفو التكنولوجيا كثيراً في السنوات الأخيرة. وتقوم الفكرة على استغلال الخصائص الكمومية الغريبة للفوتونات والإلكترونات لإرسال الرسائل بسرية تامة. من البديهي أن تطبيقات هذه الميزة مفيدة للحكومات والمؤسسات العسكرية، ولكنها بدأت تجتذب اهتمام البنوك وغيرها من المؤسسات المالية والتجارية التي تريد حماية كل شيء لديها، بدءاً من العقود وصولاً إلى التعاملات المالية. إضافة إلى هذا، فإن هذا النوع من الحماية أصبح أكثر أهمية لأن الحواسيب الكمومية ستتمكن من كسر الشيفرات المستخدمة حالياً لحماية خصوصية الكثير من الرسائل. وهو ما يثير سؤالاً هاماً: كيف سيقوم العلماء والمهندسون ببناء شبكة إنترنت كمومية تشمل العالم بأسره؟ اليوم سنحصل على إجابة بفضل عمل سوميت خاتري وزملائه في جامعة لويزيانا الحكومية في باتون روج؛ فقد درس هذا الفريق عدة أساليب ممكنة لبناء الإنترنت الكمومية، ويقولون إن الطريقة الأكثر جدوى اقتصادية هي نشر مجموعة من الأقمار الاصطناعية الكمومية القادرة على بث الفوتونات المتشابكة بشكل مستمر إلى الأرض؛ أي أن الإنترنت الكمومية ستكون متمركزة في الفضاء. ولنبدأ ببعض المعلومات الأساسية، حيث ستعتمد أية شبكة كمومية على خاصية التشابك الغريبة. وهي الظاهرة التي يشترك فيها جسيمان كموميان بنفس الوجود، حتى بوجود مسافة شاسعة تفصل بينهما. وتضمن هذه الخاصة أن إجراء أي قياس على أحد الجسيمين سيؤثر فورياً على الآخر، وهي أعجوبة وصفها أينشتاين بأنها "فعل مثير للخوف عن بعد". وعادة ما يقوم الفيزيائيون بتوزيع التشابك باستخدام أزواج من الفوتونات التي تتشكل في نفس النقطة واللحظة. وعندما تُرسل الفوتونات إلى أماكن مختلفة، يمكن

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

مصطلح اليوم


ANTIVIRUS

مضاد الفيروسات

نوع من البرامج المصممة للتصدي للفيروسات وغيرها من البرمجيات الخبيثة التي تصيب أجهزة الحاسوب، والبحث عنها واكتشافها وإزالتها من جهاز أو شبكة أو نظام معين.