اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: NVIDIA



مخبر روبوتات "إن-فيديا" الجديد يعمل على اختبار فيما إذا كان بإمكان الروبوتات إحضار الكاتشاب وملء غسالة الأطباق... بل وحتى خَبز الكعك

بقلم

2021-05-28 15:05:59

24 يناير 2019
على رغم تطورات الذكاء الاصطناعي الكبيرة في الآونة الأخيرة، إلا أن الروبوتات المستخدمة في المصانع ما زالت "خرقاء" إلى حد بعيد، وخطرة. فهي قادرة حقاً على أداء مهام شاقة بكل دقة، مع قدرتها على تكرارها بشكل لا نهائي، لكنها غير قادرة على التعامل مع التباين في بيئتها المحيطة أو على فهم وإتقان مهام جديدة أو مختلفة، مما يحدّ كثيراً من نفع الروبوتات في أماكن العمل. تعمل شركة "إن-فيديا" (Nvidia) على استخدام تعلم الآلة في حل هذه المشكلة. حيث تقوم هذه الشركة والتي تعد الأبرز في مجال صناعة الرقائق الحاسوبية المتخصصة في العالم (وهي القطع التي لا غنى عنها لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي) بإنشاء معمل روبوتات جديد في سياتل بالولايات المتحدة، لصناعة روبوتات قادرة على مساعدة البشر والعمل إلى جانبهم، وسوف تسميها "كو-بوتس" أو "روبوتات مُساعدة"، بقدرات أكبر وقدر أعلى من الذكاء. ويستند نموذج هذه الروبوتات إلى مطبخ آيكيا العادي. وقد طورت بالفعل نظام روبوتي داخل "المطبخ المخبري"، وهي ذراع روبوتية مُركبة على منصة عجلات ثابتة، تبرع في إحضار الزجاجات والأطباق ووضعها في أدراج. يقول ديتر فوكس مبتكر المعمل والأستاذ في جامعة واشنطن، إن هذه المهام تهيئ الروبوتات لإتقان المهارات المطلوبة لفهم الأعمال الصعبة في المصانع، أو لتقديم المساعدة في المستشفيات: "أعتبره مجالاً مثالياً للتصدي إلى العديد من التحديات بمجال الروبوتات". ومع الوقت سوف يزيد تعقيد المهام التي ستكلف بها

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.