اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




يجب على الحكومات أن تحرص على الحصول على أفضل قيمة ممكنة من أي استثمار، ويجب أن تتفادى الوقوع في فخ اعتماد مبادرةٍ ما لمجرد أنها تمثل توجهاً عصرياً وسائداً.

بقلم

2020-08-23 23:25:38

14 يناير 2020
ما زال التحول الرقمي حديثَ الساعة، ولا يمر يوم واحد من دون أن نسمع عن الاستثمارات الرقمية في الحكومة، التي تدفع الكثير من العوامل باتجاهها، ومن أكثر هذه العوامل انتشاراً هو تصاعد الضغوط على الحكومات لتحقيق المزيد من الإنجازات باستخدام موارد أقل، وفي نفس الوقت، تحسين تجربة المستهلك. ففي كل يوم، نشهد أمثلة جديدة عن استثمارات كبيرة للحكومات في جميع أنحاء العالم في برامج التحول الرقمي، التي تركز على نواحي معينة في سلاسل التزويد للقطاع العام. وحتى تتمكن الحكومات من تحقيق هذا التحول في بنيتها، تقوم بتأسيس وكالات مركزية للتحول الرقمي، وتعيين موظفين للعب دور مسؤولين أساسيين للمعلومات، أو مسؤولين أساسيين للمعلومات الرقمية، أو مديرين تقنيين، وذلك للمساعدة على تطوير الأنظمة والمنصات المشتركة وإطلاق المبادرات الضخمة. ولكن نظراً للتحول السريع في المشهد الرقمي، فإن قرارات الاستثمار تفتقر -إلى حد ما- إلى التوجه نحو الفائدة، وهو ما يؤدي إلى ضعف اتساق الأهداف والتأثير على فعالية هذه البرامج، ويقود بالتالي إلى إثارة التساؤلات حول جدوى هذه الاستثمارات. وعلى الرغم من أنه لا يمكننا تحديد سبب واحد يمنع هذه المبادرات من تحقيق النتائج المطلوبة بشكل كامل، فإن أحد أكثر النواحي شيوعاً وأقلها حظوة بالاهتمام المطلوب هي عدم وجود هدف واضح وملزم للاستثمار. ووفقاً لتقديرات من الشركة العالمية للبيانات IDC، فإن 30-35% من إجمالي مشاريع المعلومات والتكنولوجيا تفشل بسبب عدم الاتساق في أولويات الأعمال أو الأهداف. لقد لمحت إلى أهمية الهدف في بعض مقالاتي السابقة، وأرغب في التشديد على هذه النقطة مرة

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

مصطلح اليوم


ANTIVIRUS

مضاد الفيروسات

نوع من البرامج المصممة للتصدي للفيروسات وغيرها من البرمجيات الخبيثة التي تصيب أجهزة الحاسوب، والبحث عنها واكتشافها وإزالتها من جهاز أو شبكة أو نظام معين.