اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الصورة الأصلية: شاترستوك | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



تلعب مجموعة معينة من الغازات دوراً كبيراً في تغيير حرارة كوكب الأرض، ويحاول العلماء وقف انبعاثاتها قبل الوصول إلى نقطة اللاعودة.

بقلم

2022-02-14 11:06:21

15 نوفمبر 2020
غازات الدفيئة المتهم الوحيد على مدار العقدين الأخيرين، اكتسبت قضايا التغير المناخي أهمية متزايدة، وشيئاً فشيئاً أصبح الحديث عن مكافحة الاحترار العالمي ومواجهة ارتفاع درجة حرارة الأرض موضوعاً متواتراً في الندوات والمؤتمرات والخطط الحكومية المستقبلية. ولا تكاد الصحف والمواقع تخلو من الأخبار والمقالات التي تحذر من الآثار المدمرة لهذه التغيرات التي يشهدها كوكبنا، والمحاولات التي تعهدت الدول والحكومات ببذلها لإبطاء وتيرتها قبل الوصول إلى نقطة اللاعودة، المتمثلة في ارتفاع متوسط درجات الحرارة إلى أكثر من 1.5-2.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي. وفي خضم هذه الأخبار والمؤتمرات، تشير أصابع الاتهام دائماً إلى نوع من الغازات يُطلق عليه "غازات الدفيئة" أو "غازات الاحتباس الحراري"؛ كونها المسؤولة عن هذا الخطر المحدق. وللوهلة الأولى يبدو الاسم عادياً ولا يوحي بهذا القدر من الخطورة، وكثيراً ما لا يصاحبه شرح يتيح لغير المتخصصين فهم الدور الكارثي الذي تلعبه هذه الغازات في تغيير مناخ الأرض. لذا، تصحبكم إم آي تي تكنولوجي ريفيو، في هذا التقرير، في جولة للتعرف على غازات الدفيئة وسبب تسميتها بهذا الاسم، وأنواعها ومصادرها، والمحاولات المبذولة للتخفيف من انبعاثاتها. نسبة صغيرة وتأثير كبير عندما تضرب

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

مصطلح اليوم


FERMI PARADOX

مفارقة فيرمي

هي التضارب الواضح بين حقيقة أن البشر لم يتمكنوا من العثور على أي دليل حول وجود حياة ذكية خارج كوكب الأرض على الرغم من احتمال وجودها بالنظر إلى ما نعرفه عن الكون.