اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




لم يسبق لخبراء الأمن السيبراني أن تمكنوا من تعقب البيتكوين المنفردة، ولهذا من السهل على مجرمي العملات المشفرة الإفلات بجرائمهم. هذه الخوارزمية الجديدة قد تُغير هذا الأمر، حيث ستكشف عن طرق غسيل البيتكوين.

2021-07-29 15:13:03

28 يناير 2019
من أهم مزايا العملات المشفرة المستندة إلى البلوك تشين، مثل بيتكوين، هو أن جميع معاملاتها مسجلة ومتوفرة للعموم. لذا فمن الممكن دائماً رؤية كيف تم تحويل العملة من حساب إلى آخر. (لكن قد لا يكون ممكناً معرفة من يملك هذه الحسابات). إلا أن هذه الشفافية تخفي وراءها سراً خطيراً. فبينما من الممكن رؤية التدفقات النقدية، فالبيتكوين نفسها يستحيل تعقبها. السبب أن البيتكوين – ووحداتها الأصغر المسماة "ساتوشي" – لا تتواجد كأشياء فردية قابلة للتحديد. فهي ليست مثل أوراق البنكنوت التي لها أرقام مسلسلة. إنما تعتبر البيتكوين قيمة قابلة للنقل من عنوان إلى عنوان. ومشكلة تعقب البيتكوين تشبه كثيراً أن يقوم شخص ما بإيداع شيكات بمبلغ 10 دولارات في حساب بنكي، ويسحب 5 دولارات من ماكينة صرف آلي، ثم يسأل "من أين جاء الشيك بخمسة دولارات؟". في عالم البيتكوين، كما في العالم الحقيقي، لا سبيل لإجابة هذا السؤال. ويؤدي هذا إلى مشكلات عندما يتعلق الأمر بإجراء تحريات حول الجرائم. فعند سرقة البيتكوين، لا يمكن تعقب المبلغ المسروق واسترجاعه. ولطالما شعر علماء الحواسب بالأمل في وجود طريقة ماهرة ما لهذا، لكن الخوارزميات التي تم تطويرها إلى الآن حققت نجاحات محدودة. وهنا يأتي دور روس أندرسون وزملائه في جامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة. فقد قام الفريق ببناء خوارزمية مقتبسة من قانون إنجليزي يعود إلى القرن التاسع عشر، وقد حدد مجموعة قواعد بسيطة لقسمة النقود المتبقية بعد انهيار أي مصرف. أصبح هذا القانون هو

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.