اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




يجب أن يتحسن اختبار الجسيمات المضادة لفيروس كورونا، وكذلك استيعابنا للمناعة بشكل عام، قبل أن نسمح للناس بالتجوال بحرية.

2020-04-15 19:12:29

12 أبريل 2020
تخيل أن تتمكن -بعد بضعة أسابيع أو أشهر- من طلب توصيل مجموعة اختبار كوفيد-19 إلى منزلك. إنها صغيرة ومحمولة، ولكن استخدامها سهل للغاية: تقوم بوخز إصبعك، كما في اختبار السكري، وتنتظر حوالي 15 دقيقة، وبعد ذلك ستعرف ما إذا كنت منيعاً ضد فيروس كورونا أم لا. إذا كنت منيعاً، يمكنك أن تطلب الحصول على وثيقة حكومية تثبت ذلك، وهي "جواز الحصانة المناعية"، أو جواز الحصانة. ابتداء من هذه اللحظة، لم يعد هناك ما يمنع مغادرتك للمنزل، والعودة إلى العمل، والمشاركة في كل نواحي الحياة الطبيعية، التي ستعود جميعها إلى حالها السابقة بفضل المنيعين من أمثالك. فكرة مثيرة للغاية، أليس كذلك؟ بدأت بعض البلدان بدراسة هذه الفكرة جدياً. يريد الباحثون الألمان إرسال مئات الآلاف من الاختبارات إلى المواطنين على مدى الأسابيع القليلة المقبلة لتحديد المنيعين ضد كوفيد-19، ومنح رخصة للعودة إلى المجتمع لمن يثبت أنهم في وضع صحي مستقر بما يكفي. أما المملكة المتحدة، التي كدست أكثر من 17.5 مليون مجموعة اختبار منزلية للأجسام المضادة، فقد تحدثت عن إجراءات مشابهة، على الرغم من مواجهتها

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.