اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: shutterstock.com/Have a nice day Photo



رغم تحقيقه تقدماً كبيراً خلال السنوات الأخيرة، يظل السؤال: هل وصل الذكاء الاصطناعي بالفعل إلى مرحلة تمكنه من تقديم حلول حقيقية لمشاكل الرعاية الصحية؟

بقلم

2022-06-14 14:21:16

30 نوفمبر 2020
مع التسارع المستمر في الاستثمارات المرتبطة بتقنيات الذكاء الاصطناعي، والمنافسة الشديدة بين كبرى الشركات العالمية على تحويل تلك التقنيات إلى أدوات وتطبيقات قابلة للاستخدام الشخصي والتجاري، يبدو أن القطاع الصحي بات بالفعل أحد أوائل القطاعات المستفيدة من هذا التقدم، فلم يعد الأمر مجرد عملية تخمين، بل تحول إلى مجال شديد الدقة والتعقيد. تجدر الإشارة في البداية إلى أن الذكاء الاصطناعي يتمحور حول محاكاة القدرات البشرية مثل التفكير المنطقي والتعلم، وإن كان يتفوق في قدرته على تحليل البيانات الضخمة والتوصل إلى استنتاجات علمية دقيقة خلال فترات قياسية. وتتعدد استخدامات الذكاء الاصطناعي في قطاع الرعاية الصحية، بدءاً من التشخيص وتطوير العقاقير وحتى إدارة سير العمل بالمستشفيات. ويلقي هذا التقرير الضوء على 5 من أهم هذه الاستخدامات: 1- التشخيص واكتشاف الأمراض حقق الذكاء الاصطناعي في الآونة الأخيرة تقدماً ملحوظاً في مجال اكتشاف الأمراض في مراحلها المبكرة. على سبيل المثال، ذكرت ورقة علمية نُشرت العام الماضي أن أحد أنظمة التعلم العميق تمكَن من تشخيص سرطان المريء بدقة تبلغ 98%، مع أن تشخيص هذا النوع من السرطان صعب نسبياً، ويتم في كثير من الأحيان في مرحلة متقدمة عندما تضيع فرصة تلقي العلاج الفعال. كما تستخدم العديد من التطبيقات والأدوات القابلة للارتداء تقنيات ذكاء اصطناعي ترصد اضطرابات المؤشرات الحيوية للجسم، ويُمكنها التنبؤ باحتمالية وقوع أزمة صحية قبل حدوثها. وقد طورت منصة كير بريديكت (CarePredict) الأميركية أداة قابلة

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.