ما هي  سيري؟

مساعد شخصي ذكي يعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعرف التلقائي على الكلام المنطوق للتفاعل مع المستخدم وأداء المهام المختلفة. قد تشمل هذه المهام إجراء المكالمات والحجوزات وإرسال الرسائل والإجابة عن كلفة أنواع الأسئلة والبحث على الويب وتشغيل الموسيقى وضبط الإعدادات وجدولة المواعيد. بالإضافة إلى التحكم في العديد من الأجهزة الذكية المنزلية وغيرها الكثير. تعمل سيري على مختلف أجهزة شركة آبل؛ مثل هواتف آيفون وحواسيب ماك وساعات آبل الذكية وغيرها.

تعود أصول سيري إلى مشروع المساعد الإدراكي الذي يتعلم وينظم (CALO)، وبرنامج المساعد الشخصي الذي يتعلم (PAL) الممولَين من وكالة مشاريع البحوث المتطورة الدفاعية الأميركية (DARPA). وفي وقت لاحق، أخذ معهد ستانفورد للأبحاث (SRI International) التقنيات التي طورها مشروع كالو. وعمل على تطوير تقنيات التعرف على الكلام المنطوق التي سمحت بتطوير سيري. 

قرر بعد ذلك أعضاء المعهد تأسيس شركة ناشئة حملت اسم "سيري" عام 2007، وتم إطلاق التطبيق المستقل على متجر تطبيقات آبل في عام 2010. فاستحوذت آبل على الشركة في العام نفسه وضمّنت التطبيق في هواتفها ابتداءً من عام 2011.

كيف يعمل مساعد آبل الصوتي؟

تعمل جميع تقنيات سيري بشكل مباشر في السحابة؛ بما في ذلك نظام التعرف التلقائي على الكلام المنطوق الذي يستخدم لتحويل الكلام إلى نص، وتقنيات معالجة اللغة الطبيعية التي تستخدم لتفسير المعنى. لكن هناك نظام صغير للتعرف على الكلام يعمل على جهاز المستخدم بشكل مستمر للتعرف على عبارة "Hey Siri" التي تفعل المساعد الصوتي. ويعتمد هذا النظام على التعلم الموحَّد الذي يحافظ على خصوصية المستخدمين. وبمجرد تفعيل المساعد ونطق المستخدم للأمر المطلوب، يتم تسجيل الصوت وتحويله إلى ملف بيانات وإرساله إلى خوادم آبل لتتم معالجته والاستجابة له بالشكل المناسب.

ولمعرفة المزيد حول الموضوع يمكنك قراءة مقالتنا:


مفاهيم من نفس المحور


مقالات تم ذكر هذا المصطلح فيها


بدعم من تقنيات